لقاح كوفيد

اللقاحات حالت دون وفاة 20 مليون حالة في السنة الأولى فقط!

اللقاحات حالت دون وفاة 20 مليون حالة في السنة الأولى فقط!

هذا ما وضحته أحدث التقارير والتي تم إدراج 185 دولة بها بعد مرور 12 شهر من صدور اللقاحات الأولى ضد فيروس كوفيد-19.

 

كما أنه ما يقرب من نصف التعداد السكاني العالمي حصل على جرعتين من اللقاحات المتوفرة خلال العام الأول من إصدارها، ويأمل الباحثون أن تتمكن جميع دول العالم من تحقيق هدف كوفاكس العالمي قريبًا، والذي يتمثل في التطعيم الكامل لـ 20% من سكان كل دولة.

Read More +
البوتوكس والصداع النصفي

حقن البوتوكس لا تقتصر على الإجراءات التجميلية فقط!

حقن البوتوكس لا تقتصر على الإجراءات التجميلية فقط!

أثبتت بعض الدراسات أن حقن البوتوكس تساعد على علاج نوبات الصداع النصفي والوقاية منها على المدى القصير، حيث أبلغ أكثر من نصف المُشاركين في إحدى الدراسات أن نوبات الصداع النصفي انخفضت للنصف بعد جلستين من العلاج، وارتفعت هذه النسبة لـ 70% بعد 5 جلسات من العلاج.

وعادًة ما يعتمد هذا العلاج على حقن الجبهة والرقبة كل 12 أسبوع كعلاج وقائي للحد من عدد نوبات الصداع النصفي، حيث يعتقد العلماء أن مادة البوتوكس تمنع الناقلات العصبية التي تنقل الألم قبل وصولها للرأس والرقبة وبالتالي لا تحدث أي نوبات صداع.

 

وعلى الرغم من أن هذه الحقن لها آثارها الجانبية على البعض، إلا أنه بإمكان أغلب الحالات تجنب هذه الآثار الجانبية عن طريق التأكد من ملائمتها لهم قبل أخذها.

Read More +
فيتامين د

هناك صلة وثيقة بين فيتامين د والإصابة بالخرف والسكتة الدماغية

هناك صِلة وثيقة بين نقص فيتامين د والإصابة بالخرف والسكتة الدماغية!

هذا ما اقترحته أحدث الدراسات، والتي تمت على أكثر من 294,000 شخص تتراوح أعمراهم بين 37 و 73 عام.

وقد ذكرت د. إلينا هيبونن (مدير المركز الأسترالي للدراسات الدقيقة) والتي ترأست الدراسة: "دراستنا هي الأولى التي تدرس تأثير المستويات المنخفضة جدًا من فيتامين د على الجسم والإصابة بالخرف والسكتة الدماغية باستخدام تحليلات جينية قوية بين عدد كبير من السكان".

 

وعلى الرغم من أنه مازال هناك العديد من الاختبارات والدراسات الإضافية التي يجب عملها لتأكيد هذه النظرية وتحديد الفئات الأكثر عُرضة لخطر الخرف والسكتة الدماغية وكميات فيتامين د التي يجب تناولها لتجنب الإصابة بهذه الأمراض، إلا أن القائمين على الدراسة ينصحون بالحصول على القدر الكافي من فيتامين د بقدر الإمكان سواء من خلال أشعة الشمس أو المصادر الغذائية كإجراء وقائي بشكل عام.

Read More +
فوائد القهوة

القهوة تحافظ على الحياة وفقًا لأحدث دراسة

القهوة تحافظ على الحياة وفقًا لأحدث دراسة!

المؤلف الرئيسي لهذه الدراسة، د. دان ليو من كلية الصحة العامة بجامعة الطب الجنوبية في الصين ذكر في نتائج دراسته أنه من بين حوالي 170.000 شخص في المملكة المتحدة، من قاموا بتناول كوبين لأربعة أكواب من القهوة (سواء مُحلاة أو بدون سكر) كان معدل الوفيات لديهم أقل ممن لم يتناولوا القهوة.

حيث وجدت الأبحاث أن من قاموا بشرب القهوة بشكل دوري كانوا أقل عُرضة للوفاة بسبب أمراض القلب أو السرطان.

 

وعلى الرغم من أن الدراسة لم تركز على نوع القهوة (سواء مُحلاة أم بدون سكر) إلا أن د. ليو وزملائه قاموا بالتحذير من المحليات الصناعية والسكر واستخدامهم بكثرة لما قد يسببوه من أضرار على الصحة على المدى البعيد.

Read More +
علاج السرطان

دواء سرطان يحقق نسبة شفاء 100% في أحدث دراسة

دواء سرطان يحقق نسبة شفاء 100% في أحدث دراسة!

تم مؤخرًا الكشف عن نتائج دراسة أُجريت على 14 مُشارك مُصاب بسرطان المستقيم المُتقدم، وكانت الدراسة مُعتمدة على أحدث الأدوية التي تقدمها شركة GSK وهو دواء Jemperli.

تم شفاء جميع المشاركين في هذه الدراسة دون اللجوء للعلاج الكيماوي أو الجراحة، وكان عددهم 14 مشارك.

تم إعطاء دواء Jemperli للمرضى المصابين بسرطان المستقيم من المرحلة الثانية والثالثة كل 3 أسابيع لمدة 6 أشهر، على أن يتم متابعة العلاج عن طريق الكيماوي او الجراحة ولكن أظهرت النتائج أن المرضى بإمكانهم تخطي هذه العلاجات التقليدية بعد تلقي الدواء.

 

الدواء يعمل على زيادة قدرة الجهاز المناعي على محاربة السرطان وقتل خلاياه، وعلى الرغم من أن الدراسة شملت مرضى سرطان المستقيم فقط إلا أنه أثبت فاعليته أيضًا في دراسة أخرى على 108 سيدة من مصابين سرطان بطانة الرحم.

Read More +
د سمير عبد الغفار

زيارة د. سمير عبد الغفار رائد الأشعة التداخلية في الشرق الأوسط لـ مستشفى نسائم

"اكتساب الخبرة والمهارات في تخصص الأشعة التداخلية يحتاج إلى سنين وليس بضعة أشهر"
د. سمير عبد الغفار

سوف تتشرف مستشفى نسائم بزيارة د. سمير عبد الغفار، الاستشاري البريطاني المصري المتخصص في عمليات الأشعة التداخلية والقسطرة العلاجية في بريطانيا، وذلك من ضِمن برنامج الأطباء الزائرين الخاص بالمستشفى.

وستكون الزيارة بدايًة من 09-06-2022 وحتى 11-06-2022.

 

د. سمير يعمل بمجال الأشعة التداخلية منذ أكثر من 17 عام، وبمجرد أن عاد من تدريبه في فرنسا كان حريصًا على نقل عِلمه لمصر والشرق الأوسط، فقد كان أول من أدخل العديد من التقنيات الحديثة المُستخدمة في العمليات الآن للشرق الأوسط، مثل عمليات علاج الدوالي بالقسطرة الوريدية وعلاج الأورام الليفية عن طريق الحقن بالقسطرة دون أي تدخل جراحي.

كما أنه يعمل الآن على تطوير وإدخال تقنية لعلاج تضخم البروستاتا الحميد بالقسطرة الخاصة بالأشعة التداخلية بدلًا من الجراحة.

 

يسعى د. سمير لتطوير مجاله دائمًا، كما أنه حريص على تدريب وتأهيل الأطباء الجُدد في المجال بشكل مستمر حتى يرتقي المجال لأعلى المستويات، كما أنه يعمل دائمًا على توعية المرضى بأهمية التقنيات البديلة عن الجراحة وفوائدها لهم على المدى البعيد.

 

العضويات المهنية لـ د. سمير عبد الغفار تتمثل في الآتي:

·       عضو الجمعية الأوروبية للأشعة التداخلية وأشعة القلب والأوعية الدموية (CIRSE)

·       عضو بالمجلس الطبي العام البريطاني (GMC)

·       عضو الجمعية الأوروبية للأشعة (ESR)

·       عضو الجمعية الأمريكية للأشعة التداخلية (SIR)

·       عضو الرابطة الطبية البريطانية (BMA)

·       عضو الجمعية المصرية للأشعة والطب النووي (ESRNM)

·       عضو جمعية الحماية الطبية البريطانية (MPS)

 

وأثناء زيارته لمستشفى نسائم، سوف يقوم د. سمير بمناظرة الآتي:

·       حالات الأورام الليفية

·       النزيف الرحمي

·       تغدد جدار الرحم بالقسطرة العلاجية بدون جراحة

بإمكانكم الاستفسار والحجز ومعرفة المزيد من المعلومات عن زيارة د. سمير عبد الغفار لمستشفى نسائم عن طريق التواصل معنا على 16522 في أي وقت (عدد الكشوفات المتاحة محدود) .. دُمتم بصحة.

Read More +
جدري القرود

ملخص تقرير جدري القرود المُقدم من قِبل منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية

قد نلجأ لمصل الجدري مُجددًا ولأول مرة منذ أن قام بالقضاء على مرض الجدري تمامًا في عام 1980!

بعد أن أصبح الجدري هو المرض الأول الذي تم إعلان القضاء عليه في فترة الثمانينات، ظهر جدري القرود، وعلى الرغم من أنه حيواني الأصل إلا أنه قد يُصيب الإنسان في حالات مثل الإتصال المُباشر مع الحيوانات المُصابة بالفيروس أو في حال الإتصال المُباشر بإنسان تم إصابته.

وعادًة ما يتواجد هذا الفيروس في المناطق الموجود بها الغابات المطيرة، مثل منتصف وغرب أفريقيا حيث توجد الحيوانات التي تحمل الفيروس. وعادًة ما يتم تشخيص المرضى بهذا الفيروس بعد زيارتهم لهذه المناطق واتصالهم المباشر مع الحيوانات المُصابة.

ما هي أعراض جدري القرود؟ وكيف يتم نقل العدوى؟

الأعراض عادًة تشمل حُمى وآلام بالعضلات وصداع شديد بالإضافة لانخفاض مستوى الطاقة وتورم الغدد الليمفاوية مع ظهور طفح جلدي.

وتستمر الأعراض بين 2 لـ 4 أسابيع ثم تختفي من تلقاء نفسها بعد ذلك دون الحاجة لعلاج.

المصابون بجدري القرود بإمكانهم نقل العدوى للآخرين عندما تكون لديهم الأعراض (في فترة أسبوعين لأربعة أسابيع) ويمكن انتقال العدوى عن طريق الاتصال الجسدي الوثيق مع شخص لديه الأعراض.

تنتقل العدوى عن طريق لمس الطفح الجلدي أو عن طريق استخدام الأشياء الشخصية لأحد المصابين بالفيروس (مثل الملابس أو المنشفة أو أدوات المائدة أو مفارش السرير)، كما يمكن نقل الفيروس أيضًا من خلال اللُعاب.

الفيروس قد ينتقل أيضًا من الأم الحامل للجنين عن طريق المشيمة، كما أنه قد ينتقل من الأم للطفل خلال أو بعد الولادة عن طريق الاتصال الجسدي.

هل هناك علاج لجدري القرود؟

عادًة ما تختفي أعراض جدري القرود من تلقاء ذاتها دون الحاجة لعلاج، ولكن خلال هذه الفترة من المهم أن تراقب الطفح الجلدي بعناية وأن تتركه ليجف تمامًا أو أن تضع عليه مرهم مرطب حتى تحمي المناطق المصابة إن لزم الأمر.

تجنب لمس المناطق المُصابة بالقرح، مثل الفم والعينين، كما يمكنك استخدام غسول الفم وقطرات العين (تجنب المنتجات التي تحتوي على مادة الكورتيزون).

كما أنه يتم وصف لقاح الجلوبيولين المناعي في الحالات الخطيرة. هناك أيضًا مضاد فيروسي تم تطويره لعلاج الجدري وتمت الموافقة على استخدامه لعلاج جدري القرود في يناير 2022.

هل هناك مصل للحماية من جدري القرود؟

من الجدير بالذكر أنه هناك عِدة أمصال متاحة للوقاية من الجدري، والتي أثبتت فاعليتها في الوقاية من جدري القرود أيضًا (بعضِ منها نسبة نجاحه وصلت لـ 85%)، كما أن هناك مصل جديد تم تطويره للوقاية من الجدري وتمت الموافقة عليه في عام 2019 للوقاية من جدري القرود، وعلى الرغم من أنه غير متوفر بشكل عالمي حاليًا إلا أن منطمة الصحة العالمية تعمل على توفيره بشكل عالمي في أقرب وقت ممكن.

الأشخاص الذين حصلوا على مصل الجدري من قبل قد يكون لديهم حماية أفضل ضد الإصابة بجدري القرود، ولكن المصل الأصلي للجدري لم يعد متوفر حاليًا وذلك بعد أن تم الإعلان عن القضاء على الجدري عالميًا في 1980، وبالتالي فإن الأفراد أقل من 40-50 عام على الأرجح لم يحصلوا على هذا المصل.

العاملين بالمنظمات والهيئات الصحية والمعامل قد يكونوا حصلوا على نسخة أحدث من مصل الجدري كإجراء وقائي.

ما نعرفه عن الحالات التي ظهرت في الدول التي لا يظهر فيها الفيروس عادًة

الحالات التي ظهرت في الدول التي لا يتوطن فيها الفيروس كانت في أوروبا وأمريكا وأستراليا، ووفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية في يوم 21 مايو، فإن إجمالي الحالات المؤكدة عالميًا حتى الآن هو 92 حالة فقط، بينما الحالات المُشتبه بها كانت 28 حالة فقط.

وتعمل منظمة الصحة العالمية الآن على البحث في هذه الحالات لمعرفة أسباب إصابتهم بهذا الفيروس، كما أنهم يعملون أيضًا على توفير الأمصال اللازمة بصورة أكبر في المستقبل.

لا يوجد حتى الآن ما يدعو للقلق حيال هذا الفيروس، حيث أنه لا ينتشر بسرعة مثل كوفيد-19، كما أنه ينتشر في ظروف معينة فقط وعادًة ما تختفي أعراضه من تلقاء نفسها دون أن تسبب أي مضاعفات خطيرة بالنسبة لأغلب الحالات.

كل ما يمكننا عمله الآن هو متابعة كلًا من منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية بحذر تحسبًا لأي مستجدات مستقبلية.. دُمتم بصحة.

Read More +
منظمة الصحة العالمية

مصر تحقق المعايير الصحية العالمية!

جهات التنظيم للأدوية في مصر ونيجيريا يحققان مستوى نضج أعلى في قوائم منظمة الصحة العالمية التي تلبي المعايير الدولية.

أعلنت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا بأن الهيئات المسئولة عن إنتاج وتوزيع الدواء وصلت لمستوى النضح 3 والذي يلاقي المعايير العالمية المُعترف بها دوليًا، وقد صرحت ماريانجيلا سيماو، مساعد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية لشؤون الوصول للمنتجات الصحية بأن "كلًا من مصر ونيجيريا قطعوا شوطًا طويلًا في تحسين عملهما التنظيمي وأدائهما".

كما تم اختيار كلا الدولتين ليكونوا من ضِمن قائمة السلطات المدرجة في قائمة المنظمة والتي بإمكانها إنتاج وتوزيع الأدوية الآمنة والتي تلاقي المعايير العالمية، لكي يصبح إجمالي الدول الأفريقية الحاصلة على مستوى النضج هذا 4 دول، تنزانيا وغانا ومصر ونيجيريا.

والجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية تعمل الآن على تقييم عِدة دول أفريقية أخري، وستظهر نتائج التقييم هذه قريبًا.

Read More +